إصابة عدد من اللاجئين اليمنيين في أديس ابابا إثر الاعتداء عليهم من عصابات محلية

13 08 16 127111194اعتدى مجموعة من الإثيوبيين على لاجئين يمنيين بالأسلحة البيضاء (السواطير)، مما أدى إلى إصابة عدد منهم بإصابات تراوحت بين الخطيرة والمتوسطة، إضافة إلى تشريدهم في شوارع العاصمة الاثيوبية أديس أبابا.

وقال يمنيون لاجئون في المدينة، إنهم لم يتمكنوا من العودة إلى منازلهم في منطقة جامو آند، خشية التعرض للقتل من العصابات المسلحة الاثيوبية

.

ونقل موقع «المصدر أونلاين» عن عبدالعزيز العرومي أحد المصابين بحادثة الاعتداء لـ، إنهم قدموا بلاغ للسلطات الاثيوبية، لكنها لم تتحرك لإنصافهم او حتى حمايتهم، وأضاف بأنه وأفراد أسرته مازالوا مطرودين من منزلهم ومنطقتهم ولا يستطيعون العودة.

وبحسب مجموعة من اليمنيين، فإن الاعتداءات طالتهم بعد تهديدات من قِبل مجموعة من الشبان الاثيوبيين. وذكر أحد اللاجئين «اعتدى اثيوبيون على طفل يمني، وعندما ذهب الأب لمناقشة الشبان حول المشكلة، وجدهم وبأيديهم سواطير، ومن ثم اعتدوا عليه وأصابوه، وتطور الأمر إلى أنهم اعتدوا على كل يمني».

وأوضحوا بان الشبان الاثيوبيين ومعظمهم ينتمون لعصابات، طالبوا اليمنيين بمغادرة أديس أبابا، وقالوا «نعيش حالة رعب وقلق بسبب الأحداث التي طالت اللاجئين اليمنيين». على الصعيد ذاته، لم تقدم الجهات المسؤولة في الأمم المتحدة، أي حماية للمعتدى عليهم، كما لم تقوم بأي خطوة لضمان حماية اللاجئين اليمنيين، خاصة مع تزايد حالات الاعتداءات. وبحسب السكان فإن أقسام الشرطة حاولت تمييع القضية.