كيف طمست السلطات السعودية أثاراً مسيحية تعود للقرن الرابع الميلادي بالجبيل ؟!

1تعتبر كنيسة الجبيل، "Jubail Church "، هي بقايا الكنيسة الوحيدة الموجود علي ارضي المملكة العربية السعودية في صحراء محافظة الجبيل شرق المملكة ، وشمال مدينة الدمام ، وهى عبارة عن أنقاض كنيسة ، يرجح البعض ان تكون تابعة للجماعة النسطورية القديمة ، وتعود للقرن الرابع الميلادي ، لتكون أقدم من أي كنيسة معروفة في اوروبا

617وقصة اكتشاف الموقع والذي كان من ضمن المواقع التي تم مسحها عام 1397هـ والمسورة من قبل الآثار وفيها كمية كبيرة من الرمال ، عندما كان أحد المقاولين يحتاج إلي كمية من الرمال وأثناء نقله ظهرت له جدران 815وكشف عن جزء من المبنى وأعتقد أنه كنيسة لوجود الصلبان علي الجدران بينما هناك رأي أن المبني ليس كنيسة لعدة أسباب منها صغر المبني وتفاصيله التي لا ترجح على أنها كنيسة وهذا رأي الدكتور علي المغنم رأس الفريق الأثري بالتنقيب بالموقع فيقول: أن عدد أساقفة تلك المناطق الساحلية أي شرق المملكة حوالي 410 منها في دارين وهجر والخط، ويذكر أن أبرشية دارين تأسست عام 410م وتذكر المصادر أن راهباً يعيش وحيداً علي بعد ثمانية فراسخ والفرسخ أربعة أميال أي أثنان وثلاثين ميلاً بما تقارب المسافة بين دارين وموقع طوي" موقع المبني "الذي يعتقد أنه كنيسة بينما هو"بيت الراهب".ولهذا تمت مخاطبة الآثار علي كشف كنيسة بالجبيل وتم تشكيل فريق أثري للوقوف علي الموقع وذلك في سنة 1408هـ وتم التنقيب فيه وكشف الموقع كاملاً وترميم بعض الجدران المهترية وتثبيت عتبات الأبواب المتناثرة.
264
وتم الكشف عن بعض المباني القريبة من المبني والتي ربما تكون خدمات لها، ويتكون المبني من عدة غرف ورواق وأعمدة وعليها الأفاريز المزخرف بالنقوش المتنوعة منها ورق الشجر، وتفاصيل المبني مكون من صالة وبه عدة مداخل علي ثلاث غرف، وقد بني من الأحجار كما أن بعض الغرف حصل عليها بعض التغيرات حيث أقفلت بعض أبواب، والمبني حصل له إضافات وترميمات قديمة، كما أن المبني أثناء الكشف عنه كان بدون سقف، كما وجد عدد من الصلبان المنحوتة في الجدران الداخلية وعلي البوابة الرئيسية، ولكن مصيرها الآن مجهول لحصول تخريب متعمد لطمس الحقيقة وتم الكشف علي فخار يعود إلي قبل الإسلام ورجح فترة المبني للقرن الثالث الميلادي.
كما انه لم ينشر اي تقرير رسمي عن حفرية الكنيسة من جهة الآثار مما يثير الكثير من التساؤلات وعدم وضوح الرؤية حول المبني هل هو كنيسة أو بيت الراهب، وفترتها بالضبط وما ينشر عنه مجرد تكهنات وتحاليل وتفسيرات شخصية

المصدر (وكالات )

316

415